المؤسسة الوطنية للنفط تتطلع على دورالوقود الحيوي في دعم الاقتصاد وبرامج التنمية المستدامة

اجتمعت المؤسسة الوطنية للنفط مع شركة "بيوناس"  الماليزية من أجل فهم أفضل لكيفية تطبيق أحدث ما توصلت إليه التقنيات العلمية الحديثة لاستخراج الوقود الحيوي من أوراق شجرة (اْلجَتْرُوفَا) من أجل المساعدة في مكافحة التصحر وتوفير مصادر الطاقة المتجددة.  حيث يمكن استخدام مصادر الطاقة هذه لدعم الاقتصاد وبرامج الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بمنطقة الحزام الافريقي الأخضر العظيم (الممتد من البحر الأحمر شرقا إلى المحيط الاطلسي غربا). كما عرضت مجموعة شركات "بيوناس" الماليزية التكنولوجيا المستخدمة في استغلال مياه الصرف الصحي والمياه المصاحبة للنفط وتحويلها لطاقة بديلة وأسمدة زراعية، مما يساهم في معالجة مشكلات الاحتباس الحراري.


تضمن العرض لمحة عن كيفية تطبيق هذه التجربة في ليبيا كشريك مستثمر نظراً لأهمية موقعها الاستراتيجي المتميز بالمنطقة وإمكانياتها الاقتصادية للحد من ظاهرتي التصحر والهجرة غير الشرعية، ومعالجة المشاكل البيئية بعد أن أثبتت هذه التجربة نجاحها في عدد من دول العالم.

وحضر العرض كل من السيد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله والسيد النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبد السلام كجمان والسيد جاد الله حمد العوكلي عضو مجلس الادارة بالمؤسسة والسيد خالد بوخطوة مدير عام الادارة العامة للصحة والسلامة والبيئة والأمن والتنمية المستدامة بالمؤسسة والسيد عياد الزناد مدير عام الصناعات النفطية بالمؤسسة، إلى جانب عدد من مدراء إدارات رئيسية في المؤسسة.

وخلال العرض شدد السيد صنع الله على اهتمام المؤسسة الشديد ودعمها وتشجيعها لكافة التقنيات التي تساعد في خلق تنمية مستدامة وحلول بيئية من شأنها رفع مستوى أداء المؤسسة والشركات التابعة لها في هذا المجال خصوصاً عندما تكون هذه المشاريع ذات المردود اقتصادي يساعد في رفع مستوى المعيشي ويخلق فرص عمل جديدة في مجالات حديثة كالطاقة المتجددة والتنمية المستدامة.