استئناف الانتاج بحقل الشرارة والمؤسسة تعلن التزامها بمقاضاة المعتدين

تعلن المؤسسة الوطنية للنفط عن استئناف الانتاج بحقل الشرارة بعد توقف دام أكثر من 24 ساعة وتسبب بفاقد انتاج قرابة نصف مليون برميل وبخسائر تقدر بثلاثين مليون دولار امريكي.

 

وكان الحقل قد توقف ظهر أمس الاحد الموافق 4 مارس 2018 بسبب اقفال غير قانوني لأحد الصمامات خط الشرارة الزاوية من قبل المدعو حسن محمد جويلي

 

وتؤكد المؤسسة الوطنية للنفط على التزامها بمقاضاة المتسبب بهذا الإغلاق لأن هذا العمل الإجرامي  قد يكون له عواقب وخيمة على مستقبل البلاد على المدى القصير والطويل

 

وكان منفذ الإغلاق قد خاطب الإعلام العالمي ووكالة انباء رويترز ليعلن عن مسؤوليته عن ذلك وليدعي زوراً بأن حقل الشرارة والخط يسببان تلوث في أرضه. وهذه الادعاءات الكاذبة لا تؤثر على صورة ليبيا عالمياً فحسب بل إن  ليس لها أساس من الصحة

 

الجدير بالذكر بان نفس هذا المجرم كان قد اعتدى على الصمامات العام الماضي مدعيا بوجود ركام و قمامة منزلية قرب الأرض التي يمر عبرها الانبوب وطالب بالتعاقد معه لتنظيف الارض كوسيلة للابتزاز. كما قام بسرقة صندوق التروس ويد الصمام وقام باستعمالها في فعلته المشؤومة يوم امس.

 

 

على اثر ذلك قامت المؤسسة الوطنية للنفط بالتواصل مع كل القيادات الاجتماعية و المجلس البلدي وسرية المطار بمدينة الزنتان، الذين كانوا في الموعد و قاموا مشكورين و في موقف وطني بشجب وإدانة هذا العمل الطائش.

 

وفي هذا الصدد أكد المهندس مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بأن القانون سيلاحق هذه الايدي الاجرامية وأن العدالة ستطالهم عاجلا وليس اجلا، وأضاف بأن سياسة الاغلاق والابتزاز قد ولى زمنها وأن المؤسسة الوطنية للنفط ستظل الحارس الامين على الثروة النفطية ولن تساوم على ذلك.

 

كما أثنى السيد رئيس مجلس الإدارة عاليا شجاعة العاملين بالشركة واصرارهم على مسابقة الزمن من اجل عودة الانتاج كما قدم شكره لسرية المطار على ما قدمته من دعم وحماية و توفير الحماية اثناء اعمال الصيانة التي تمت على الصمام.

 

وأخيرا تؤكد المؤسسة الوطنية للنفط أنها ملتزمة دائما ببذل كل ما في وسعها لمساعدة المجتمعات المحلية في مواجهة المشاكل والتحديات التي تواجهها، ولكنها سترفض تماما العمل أو التفاوض مع كل من يهدد بالعبث بقوت ومستقبل ليبيا.

 

5 مارس 2018

طرابلس